تنظم جمعية "محاربون من أجل السلام" منذ عام 2014 جلسات حوار مع الطلاب والشباب من كافة أنحاء البلاد. وفي المناطق التي تشهد اضطرابات وتوترات سياسية، توجّهت الجمعية إلى المحاربين الجدد المحتملين ولعبت دور آلية لرفع مستوى التوعية بخصوص تجنيد المحاربين الجدد. كما وفّرت الجمعية في المدارس والجامعات، فرصة للطلاب لاستكشاف صفحة مخفية من تاريخ بلدهم خاصة وأن الحرب الأهلية في لبنان لم تُوثّق أو تُفسّر أو تُدرّس للطلاب بشكل صحيح. إن تقديم محاربين من فصائل مختلفة شهادات عن الحرب الأهلية اللبنانية ومسيرة التغيير الذي خضعوا لها، آراء ووجهات نظر مختلفة عن الحرب الأهلية لا ترِد في أي كتاب للتاريخ.

  • يارا، طالبة ثانوية

    أشخاص مثلكم بثوا في نفسي الكثير من الأمل وهذا دليل قاطع على أن التغيير حاصل وفي مساره الصحيح. شكراً جزيلاً لكل ما تقومون به من أجل هذا البلد"

  • طالب سوري

    "من المدهش أن نرى محاربين سابقين يخرجون عن صمتهم. نأمل أن تنتهي الحرب الدائرة في سوريا قريباً؛ سنحتاج عندها إلى مساعدتكم في المستقبل من أجل محاربينا في سوريا"

زرنا الأماكن التالية: